القران دستورنــا

اللَّهُـــــــمّے صَــــــلٌ علَےَ سيدنامُحمَّـــــــدْو علَےَ آل سيدنا مُحمَّــــــــد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرق بين الجن والشيطان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mohammed atef

avatar

عدد المساهمات : 85
تاريخ التسجيل : 13/01/2012
العمر : 30
الموقع : http://massrieen.gid3an.com/

مُساهمةموضوع: الفرق بين الجن والشيطان   الخميس يناير 19, 2012 11:43 pm

ما الفرق بين الشيطان والجن ؟اذا كان الجن من نار فكيف تحرقه النار ؟ لنقرأ معا الإجابه

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دائما أحب نقل المواضيع السهلة الفهم والغير معقده والتي نسترسل معها ولا نحس بالوقت

موضوع قرأته واستفدت منه الكثير فأحببت أن أنقله لكم

وخاصة أن هناك الكثير يدور في عقولهم هذا السؤال

ما الفرق بين الشيطان والجن ؟؟؟

والإجابه هي كالآتي :

الشياطين من الجن ، وهم المتمردون منهم وأشرارهم كما أن شياطين الإنس هم
متمردو الإنس وأشرارهم ، فالجن والإنس منهم شياطين وهم متمردوهم وأشرارهم
من الكفرة والفسقة وفيهم المسلمون من الأخيار الطيبين كما في الإنس الأخيار
الطيبون . قال تعالى : وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا
شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ
الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا
يَفْتَرُونَ .

والشيطان هو أبو الجن عند جمع من أهل العلم ، وهو الذي عصى ربه واستكبر عن السجود لآدم ، فطرده الله وأبعده .

وكل إنسان معه شيطان ومعه ملك ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما
منكم من أحد إلا ومعه قرينه من الجن وقرينه من الملائكة قالوا وأنت يا رسول
الله؟ قال وأنا إلا أن الله أعانني عليه فأسلم وأخبر صلى الله عليه وسلم
أن الشيطان يملي على الإنسان الشر ويدعوه إلى الشر وله لمة في قلبه وله
اطلاع بتقدير الله على ما يريده العبد وينويه من أعمال الخير والشر .

والملك كذلك له لمة بقلبه يملي عليه الخير ويدعوه إلى الخير فهذه أشياء
مكنهم الله منها : أي مكن القرينين القرين من الجن والقرين من الملائكة ،
وحتى النبي صلى الله عليه وسلم معه شيطان وهو القرين من الجن كما تقدم وهو
الحديث بذلك قول النبي عليه الصلاة والسلام : ما منكم من أحد إلا ومعه
قرينه من الملائكة ومن الجن قالوا وأنت يا رسول الله قال وأنا إلا أن الله
أعانني عليه فأسلم فلا يأمرني إلا بخير .

والمقصود أن كل إنسان معه قرين من الملائكة وقرين من الشياطين ، فالمؤمن
يقهر شيطانه بطاعة الله والاستقامة على دينه ، ويذل شيطانه حتى يكون ضعيفا
لا يستطيع أن يمنع المؤمن من الخير ولا أن يوقعه في الشر إلا ما شاء الله ،
والعاصي بمعاصيه وسيئاته يعين شيطانه حتى يقوى على مساعدته على الباطل ،
وتشجيعه على الباطل ، وعلى تثبيطه عن الخير .
فعلى المؤمن أن يتقي الله وأن يحرص على جهاد شيطانه بطاعة الله ورسوله والتعوذ بالله من الشيطان ،
وعلى أن يحرص في مساعدة ملكه على طاعة الله ورسوله والقيام بأوامر الله
سبحانه وتعالى والمسلمون يعينون إخوانهم من الجن على طاعة الله ورسوله
كالإنس وقد يعينهم الإنس في بعض المسائل وإن لم يعلم بذلك الإنس ، فقد
يعينونهم على طاعة الله ورسوله بالتعليم والتذكير مع الإنس ، وقد يحضر الجن
دروس الإنس في المساجد وغيرها فيستفيدون من ذلك . وقد يسمع الإنس منهم بعض
الشيء الذي ينفعهم ، وقد يوقظونهم للصلاة ، وقد ينبهونهم على أشياء تنفعهم
وعن أشياء تضرهم ، فكل هذا واقع وإن كانوا لا يتمثلون للناس .

وقد يتمثل الجني لبعض الناس في دلالته على الخير أو في دلالته على الشر ،
فقد يقع هذا ولكنه قليل ، والغالب أنهم لا يظهرون للإنسان وإن سمع صوتهم في
بعض الأحيان يوقظونه للصلاة أو يخبرونه ببعض الأخبار .

فالحاصل أن الجن من المؤمنين لهم مساعدة للمؤمنين وإن لم يعلم المؤمنون ذلك ، ويحبون لهم كل خير .
وهكذا المؤمنون من الإنس يحبون لإخوانهم المؤمنين من الجن كل خير ويسألون الله لهم الخير .
وقد يحضرون الدروس ، ويحبون سماع القرآن والعلم كما تقدم فالمؤمنون من الجن
يحضرون دروس الإنس ، في بعض الأحيان وفي بعض البلاد ، ويستفيدون من دروس
الإنس ، كل هذا واقع ومعلوم .

وقد صرح به كثير من أهل العلم ممن اتصل به الجن وسألوه عن بعض المسائل
العلمية وأخبروه أنهم يحضرون دروسه ، كل هذا أمر معلوم والله المستعان ،
وقد أخبر الله سبحانه عن سماع الجن للقرآن من النبي صلى الله عليه وسلم في
آخر سورة الأحقاف حيث قال سبحانه : وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ
الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا
فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ قَالُوا يَا
قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى
مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ
مُسْتَقِيمٍ والآيتين بعدها وأنزل سبحانه في ذلك سورة مستقلة وهي سورة :
قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا
إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا السورة .

وهناك كتب كثيرة ألفت في هذا الباب ، وابن القيم رحمه الله في كتبه قد ذكر
كثيرا من هذا ، وفيه كتاب لبعض العلماء سماه المرجان في بيان أحكام الجان
لمؤلفه الشبلي ، وهو كتاب مفيد وهناك كتب أخرى صنفت في هذا الباب ، وبإمكان
الإنسان أن يلتمسها ويسأل عنها في المكتبات التجارية ، وبإمكانه أن يستفيد
من كتب تفسير سورة الجن والآيات الأخرى من سورة الأحقاف وغيرها التي فيها
أخبار الجن ، وبمراجعة التفاسير يستفيد الإنسان من ذلك ومما قاله المفسرون
رحمهم الله في أخبار الجن أشرارهم وأخيارهم .

سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز - رحمه الله تعالى -


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ


إذا كان الجنّ من نار فكيف تحرقه النار ؟!


قال الإمام محمد الأمين الشنقيطي في تفسيره عند قوله ـ تعالى ـ :

( ولقد زيّنا السماء الدنيا ..... ) الملك : 5

وهنا سؤال وهو : إذا كان الجن من نار كما في قوله : ( وخلق الجانّ من مارج من نار ) الرحمن : 15 فكيف تحرقه النار ؟

فأجاب عنه الفخر الرازي بقوله : إن النار يكون بعضها أقوى من بعض ، فالأقوى
يؤثّر على الأضعف ، ومما يشهد لما ذهب إليه قوله تعالى بعده ( وأعتدنا لهم
عذاب السعير ) والسعير : أشدّ النار .

ومعلوم أن النار طبقات بعضها أشدّ من بعض ، وهذا أمر ملموس ، فقد تكون
الآلة مصنوعة من حديد وتسلّط عليها آلة من حديد أيضا أقوى منها فتكسرها كما
قيل : لا يفل الحديد إلا الحديد . فلا يمنع كون أصله من نار ألا يتعذب
بالنار ،

كما أنّ أصل الإنسان من طين من حمإٍ مسنون ، ومن صلصال كالفخّار ، وبعد
خلقه فإنّه لا يحتمل التعذيب بالصلصال ولا بالفخّار ، فقد يقضي عليه بضربة
من قطعة من فخّار .

والعلم عند الله تعالى .


وإضافة مني إليكم الآتي :
سؤل الشيخ عبد العزيز بن عبد الله رحمه الله


ما الفرق بين الجن والشياطين؟


الجن جنس الجن، هم الثقل الثاني من المخلوقات مثل الإنس، يقول الله سبحانه:
(وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)
(الذاريات:56)
فالجن هم جنس من المخلوقات خلقهم الله لعبادته كالإنس، والشياطين المردة
منهم، الشيطان وذرية المردة، وهكذا شياطين الإنس مثل ذلك، فالشياطين يكونون
من الجن ويكونون من الإنس، فالشيطان الإنسي والشيطان الجني داخلون في
الشياطين، كما قال -تعالى-: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ
عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ
زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ
فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ) (الأنعام:112).
فالمقصود أن الشياطين يكونون من الجن ومن الإنس وهم المردة المتعدون لحدود
الله، يقال لهم: شياطين، والشيطان الذي هو أبو الجن هو رأسهم، وهكذا من
تمرد من ذريته وتعدى الحدود هو شيطان، ومن استقام على أمر الله فليس من
الشياطين بل من المؤمنين، كما قال -تعالى- في الجن: (وَأَنَّا مِنَّا
الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَداً) (الجـن:11)
وقال أيضا عن الجن: (وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا
الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَداً*وَأَمَّا
الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً) (الجـن:14-15) فهم فيهم
المسلم والكافر، فيهم المبتدع والسني، فيهم الرافضي والسني، فيهم الشيوعي،
فيهم المعتزلي والجهمي، مثل ما في الإنس، نسأل الله العافية
وهذا هو رابط الموضوع


وهذا سؤال تم سؤله ل سماحة الشيخ العلآمة محمد بن عثيمين رحمه الله تعالى

ما الفرق بين الجن والشياطين وهل هم من فصيلة واحدة؟

الشيخ: الشياطين يكونوا من الجن والإنس كما قال الله تعالى (وَكَذَلِكَ
جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ
يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً) بل يكون
الشيطان من غير العقلاء كما قال النبي صلى الله عليه وسلم الكلب الأسود
شيطان
وأما الجن فإنه من ذرية إبليس كما قال الله تعالى (أَفَتَتَّخِذُونَهُ
وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ
لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً).

=======================


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://massrieen.gid3an.com/
 
الفرق بين الجن والشيطان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
القران دستورنــا :: القرآن دستورنـــا :: مواضيع إسلامية-
انتقل الى: